فتاة في السابعة من عمرها تُدعى “كلوي بريد وتر”، قررت مراسلة مدير جوجل التنفيذي “ساندر بيشاي” طالبة منه العمل لدى شركة جوجل، إلا أن سنها لازال صغيراً.. فماذا كان نص الرسالة؟ّ

رسالة فتاة صغيرة لمدير جوجل

رسالة فتاة صغيرة لمدير جوجل

عزيزي مدير جوجل
اسمي كلوي، وعندما أكبر أود العمل لدى شركة جوجل. كما أود العمل في إحدى مصانع الشوكلاته، والاشتراك في مسابقة الأولمبياد للسباحة، كما أذهب يومي السبت والثلاثاء لدروس السباحة. أخبرني أبي بإمكانية الجلوس على مقاعد الـ بيج-بان، والتزحلق أثناء النزول، وركوب العربات الكهربائية الصغيرة أثناء العمل في جوجل. أحب أجهزة الكمبيوتر، ولدي جهاز تابلت أقوم باللعب عليه كثيراً. أعطاني والدي لعبة، يتعين علىّ فيها أن أحرك الـ “روبوت” لأعلى وأسفل المربعات، كما أخبرني بأنه سيكون شيئاً رائعاً أن أعرف الكثير عن الـ “روبوت”. أخبرني أيضاً بأنه سيهديني جهاز كمبيوتر يوماً ما. أبلغ من العمر 7 أعوام، قام مدرسي الفصل لدي بإبلاغ والدي بأنني متفوقة في القراءة والكتابة والعمليات الحسابية. والدي أخبرني بإمكانية حصولي على وظيفة في جوجل طالما استمريت جيدة، ومتفوقة في دراستي. أختي “هولي” متفوقة هي الأخرى، ولكنها تُحب اللعب بالدُمي، وتغيير ملابسهم، وتبلغ من العمر 5 أعوام. نصحني والدي أن أتقدم بطلب الحصول على وظيفة لدى جوجل، لم أعرف كيف يمكنني ذلك، ولكنه أخبرني بأن الخطاب سيكون كافياً. شكراً لقراءتك رسالتي، لم أرسل خطاب من قبل سوى لوالدي.. إلى اللقاء.
كلوي بريدج ووتر، في الـ 7 من العمر.

يمكنك تصور الفرحة التي غمرت الطفلة الصغيرة فور تلقيها رد من مدير جوجل التنفيذي ساندر بيشاي، والذي شجعها على استكمال أحلامها.

 

كان رد “ساندر بيشاي” مختصر وفحواه هو “أتطلع كثيراً لاستكمال طلب التوظيف عندما تنتهين من دراستك 🙂 ”
ولكن نص الخطاب كاملاً كما ورد هو:

 رد مدير جوجل ساندربيشاي على فتاة تطلب العمل في جوجل


رد مدير جوجل ساندربيشاي على فتاة تطلب العمل في جوجل

عزيزتي كلوي
شكراً لخطابك، أحببت كثيراً كونك مغرمة بالكمبيوتر والـ “روبوت”، وأتمنى أن تستمري في تعلم الكثير من الأمور عن التكنولوجيا. أعتقد إذا استمريتي في العمل بجد على أحلامك، فستحققين كل ما يخطر في بالك. بدءاً من العمل في جوجل وحتى المشاركة في مسابقة السباحة في الأولمبياد. أتطلع بشغف لاستقبال طلب توظيفك عند إنتهائك من مرحلة التعليم المدرسي 🙂 .
تمنياتي بالأفضل لك ولأسرتك.
ساندر بيشاي
مدير جوجل التنفيذي

أكدّ الوالد على أن هذا الخطاب قد عزز من ثقة ابنته ورفع معنوياتها، لاسيما بعد تعرضها لحادث سيارة منذ عام مضى.

كلوي بريدج ووتر ووالدها

كلوي بريدج ووتر ووالدها

جدير بالذكر، أن حلم كلوي قد راودها مؤخراً حينما سألت أبيها عن المكان الأمثل الذي يتمنى العمل فيه، فكانت إجابته على الفور هي “جوجل” مما ألهم الفتاة لتصيح وأنا أيضاً أود ذلك، مما دفعه لأن يقترح عليها فكرة الخطاب، بينما يعمل الأب الآن في قطاع المبيعات بإحدى الشركات المتخصصة في أنظمة التبريد.

يحلم الآلاف بالعمل لدى جوجل غير أن معايير التقدم لديها عالية، وقلة هم من يتجاوزوها، ربما يمكنك أن تحظى بنفس فرصة كلوى إذا كنت أنهيت تعليمك ومتفوقاً في أمور البرمجيات.

 

المصدر

Facebook Comments